خاص "عمون"

سهير جرادات

 

رغم التزامي بقواعد السير ، وحرصي على ان لا ادفع قرشا احمر للجهات المستفيدة مما يتم جنيه من مخالفات السير ، الا انني و للاسف ارتكبت مخالفه جراء ثقتي بضابط شرطة السير الذي سمح لي بالتوقف مدة ضعف ما طلبته من وقت .

الا ان الشرطي ، حرر المخالفة على مراى من الضابط،

ليس .. " قدر الله وما شاء فعل " ، لن اتحدث عن الالتزام الادبي الذي خرقه ذلك الضابط مخالفا اعرافنا الاردنية في ان الانسان يلتزم بكلمته.

لانه ليس من عادتي ارتكاب المخالفات ، وليس من عادتي العمل على شطب تلك المخالفات ، سعيت الى دفع المخالفة في ذات اليوم دون جدال او نقاش مع ذلك الضابط الذي لم يلتزم باقواله وخرقها فعلا.

وهنا بدأت قصتي مع شرطي السير ، بالبحث عن الشرطي الذي يحمل دفتر وصولات دفع المخالفات .

وحسب تفكيري الذي قادني الى احد الاكشاك القريبة من المنطقة لظني بأنه يمكنني الدفع هناك،لكن .. للاسف وجدت انه ليس صاحب الاختصاص ، وارشدوني الى دوار المدينة الرياضية حيث يوجد " الدفتر المتحرك – مدار البحث " ، لدفع المبلغ لدى المخول بالقبض – عفوا استلام قيمة المخالفات – وهو أي شرطي سير يحمل دفتر وصولات الذي تلتصق به علامة تلك السيارة التي ترافقه والمكتوب عليها شرطة سير.

توجهت فورا الى دوار المدينة الرياضية ، كما قيل لي حيث وجدت السيارة والشرطي ، لكني لم اجد الدفتر!..وتابعت رحلة البحث عن شرطي يحمل وصولات مقبوضة حتى وصلت الى دوار عبدون حسب ما ارشدوني ، ووجدت الشرطي والسيارة الا انني لم اجد ايضا الدفتر المطلوب .

واستمرت رحلة البحث عن الشرطي صاحب الدفتر مدار البحث ، من الدوار الاول الى الثالث وصولا الى الرابع ، وعلى مرأى من الحكومة ،الا انني لم اعثر على دفتر الخلاص من ذلك الهم الذي وقعت به .

وأخذت اتساءل .. هل المقصود عدم تعويد المواطن على الالتزام بالقوانين والأنظمة المتبعة ؟ ام المقصود مضاعفة قيمة المخالفة ، وتعويد المواطن على الترحم والتظلم لمحكمة السير بتخفيض قيمة المخالفة بإعادتها الى أصلها ؟ ام هل ان نسبة المخالفات التي يرتكبها المواطن تفوق اعداد الدفاتر المطبوعة ؟، ونحتاج الى مضاعفة طباعتها لتستوعب المخالفات المرتكبة .

وبعد ان اصابني الملل ، توقفت عن رحلة البحث ، وتوجهت بالدعاء الى الخالق لعله يعجل الفرج بالعثور على أي شرطي يحمل ذلك الدفتر السحري ...

وما زال البحث جاريا..

 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

 

 

 

All rights reserved. 2018 © copyright